هناك بلوى قادمة”.. “مستشار سياسي” يكشف عن خطة اماراتية سعودية لاحتلال بقية دول الخليج بمساعدة دولة ثالثة حال فشل زيارة “ابن سلمان” لـ “الكويت”.

0
33

 

قال مصدر دبلوماسى، أن ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودى الأمير محمد بن سلمان، سيصل إلى الكويت الأسبوع المقبل فى زيارة رسمية تستمر يومين.

وأضاف المصدر – فى تصريح لصحيفة “السياسة” الكويتية – إن ولى العهد السعودى سيلتقى خلال الزيارة، بأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وكبار المسؤولين ورجال الدولة لبحث سبل دعم وتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين، إضافة إلى مناقشة المستجدات الاقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي سياق متصل كشف حساب “مستشار سياسي” في سلسلة تدوينات على حسابه بتويتر رصدها “الواقع السعودي”  “أن ابن سلمان سيزور الكويت والطلب الوحيد الذي سيقدمه لأمير الكويت هو التخلي عن المناطق الحدوديه المتنازع عليها لصالحه وهذا هو هدف الزياره الوحيد انتهى”.

واضاف المستشار السياسي في تدوينة ثانية أن ابن سلمان يرى أن المملكة لها الحق في كامل الانتاج من الحقول النفطية في المنطقة المتنازع عليها قائلاً: “ليس في نية “ابن سلمان” أي قدره على تفهم الإنتاج المشترك من حقول النفط المنتشره على طول منطقة خط الحدود الكويتي السعودي”.

و تابع في تدوينة ثالثة: “شخصيا لا أستبعد أن تتخلى الكويت عن حقول النفط المنتشره على خط الحدود السعودي الكويتي لصالح السعوديه وبالأحرى بن سلمان” مضيفاً : “هذا فقط توقع لاغير يبقى العلم عند حكومة الكويت من بعد الله إن وافقت فهي كارثه وإن لم توافق فهي كارثه ايضا”.

وبحسب “مستشار سياسي” فإن محمد بن سلمان سيستعين بـ “ابن زايد” في حال فشل مفاوضاته مع الكويت وسيتم تفعيل الخط البديلة و هي احتلال السعودية للبحرين والكويت على ان تقوم الامارات باحتلال قطر و سلطنة عمان قائلاً: “وإن لم توافق الكويت فالخطه الثنائيه حسب إتفاق بن سلمان وبن زايد للضغط بشكل أوسع على الكويت وقطر ودول خليجيه أخرى بصوره متوازيه سيتم تفعيلها وتطويرها بحيث تكون نتيجه الخطه المرسومه البحرين والكويت للسعوديه وقطر وعمان للإمارات” . و هذه الخطة تم الاتفاق عليها في اليخت الذي يقيم به ابن سلمان في الساحال المقابل لجدة مع رئيس دولة ثالثة لم يسمها على أن يتولى هذا الرئيس لجم الجامعه العربيه والتحركات الدوليه لتبيان الحاله على إنها شأن عربي كحرب اليمن”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here